لماذا ينجح كثيراً من الناس في تحقيق أحلامهم ... والاخرين لا ينجحون ؟؟!! أن السر يا أحبابي يكمن في أن الناجحون يهدفون أحلامهم ( يجعلونها هدفاً ) أما الغير ناجحون فهم يجعلون أحلامهم مجرد تمنيات وخيالات وليس لها أي مردود في العالم المادي ... ولذلك يظلون يحلم

أهلا بيك فى منتدى العطوى للتنمية البشرية نتمنا لك تصفح ممتع ومشوق ومفيد.
أهلا بيك فى منتدنا المتواضع نتمنا ان تنال مدتنا العلمية رضا سيدتكم وان نضيف ولو قدر يسير من المعلومة نتمنا لك تصفح مفيد أحمد العطوى
تحياتى للاخوة والاخوات دارسى علم النفس قد قام المقيمين على المنتدى بانشاء قصم خاص لدارسى علم النفس المنتدى من اجل التواصل وتبادل الموضوعات الخاصة بالدراسة ويكن الجهد جماعى بدل الفردية لاننا نعلم مامدى الانشغال بالحياة العملية .ادارة المنتدى
نسألكم الدعاء لأهلنا فى غزة.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اختيار الزوجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 اختيار الزوجة في الخميس يونيو 10, 2010 12:56 am

2010-06-07
برنامج: الحياة الزوجية.
عنوان الحلقة: اختيار الزوجة.
تقديم: الدكتور محمد خير الشعار.

د.محمد خير الشعار: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, بسم الله الرحمن الرحيم, الحمد الله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, اللهم علمنا بما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً وعملاً متقبلا, أرينا الحق حقاً وارزقنا إتباعه, وأرينا الباطل باطل وارزقنا اجتنابه نسألك علم الخائفين منك وخوف العالمين بك وبعد, أهلاً وسهلاً بكم في الحلقة السادسة من برنامج الدورة التأهيلية للحياة الزوجية, حلقة اليوم على درجة عالية من الأهمية, حلقة اليوم هذه الحلقة مفصلية لكل شاب, عنوان الحلقة اختيار الزوجة. كيف تختار زوجتك؟ من هي شريكة حياتك ودربك؟ ما المطلوب فيها؟ كيف تبحث عنها؟ وأين تجدها؟ لعلى أهم اختيار في حياتك أيها الشاب اختيار الزوجة, لماذا? لك من العمر 25 سنة هذه المرأة ستعيش معك خمسين سنة قادمة, إن قدر الله لك هذا العمر, أنت ستعيش الآن ضعفي حياتك الحالية مع امرأة, أما أن تسعد معها وإما أن يكون الأمر غير ذلك والعياذ بالله تعالى, اختيار الزوجة أمر مهم جداً بل إن زوجتك سترافقك في الآخرة قال الله تعالى {ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ} (70) سورة الزخرف ستكون زوجتك معك في الجنة, الآن أنت ستختار من هذه الذي سترافقك في الحياة الدنيا وفي الآخرة, ثم إن هذه المرأة هي عينها ستربي أولادك, عندما تختار أنت زوجتك أنت تختار تربية أولادك, ستختار هذه الأم الذي ستحتضن هؤلاء الأولاد, ستنشأ أولادك كنشأتها لذلك اختيار الزوجة اختيار دقيق جداً ومهم جداً لا تحدوه نزوة, ولا تدفعك إليه شهوة ولا يغيرن بك غمزه أو لمزة أو همسة, لابد أن تختار بدقة فالأمر جداً خطير إما أن تسعد وإما أن تشقى, إما أن يسعد أولادك وإما أن يشقى الأولاد وسيقولون يوماً رحم الله أبي لقد اختار لنا أماً جيدة, أو يقولون غيره هذه المقالة, اختيار الزوجة على درجة عالية من الأهمية, ربنا عز وجل يقول في القرآن الكريم {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} (201) سورة البقرة قال ابن مسعود رضي الله عنه في تأويل هذه الآية ربنا آتنا في الدنيا حسنة قال هي المرأة الصالحة تخيل أن الدنيا الحسنة كلها المرأة الصالحة وفي الآخرة حسنة قال هي حور العين في الجنة أو هن حور العين في الجنة وقنا عذاب النار, قال عذاب النار المرأة السيئة, الله أكبر المرأة السيئة تحرقك, المرأة السيئة تكويك, المرأة السيئة تجعل حياتك في عذاب وشقاء بل في جهنم ونار, يقول ابن مسعود في تأويل هذه الآية وقنا عذاب النار قال عذاب النار المرأة السيئة, لذلك أيها الشباب اختيار الزوجة أمر دقيق إياك أن تخدع بغمزه عين, إياك أن تخدع بحلو منطق, إياك أن تساق بإشارة من يد أو همسة من كلمة, اختر زوجتك بدقة هذه الحلقة والحلقة القادمة إن شاء الله هي في اختيار الزوجة لأهمية هذا البحث في حياتك إن في الدنيا وإن في الآخرة, عند اختيارك زوجتك ينبغي أن تراعي أمور عشرة, هذه الأمور ينبغي لكل شاب أن يحفظها ولكل فتاة أن تعلمها لتعلم أن الرجال الصالحين يبحثون فيها عن هذه الأمور العشرة لا تفرط بواحد من هذه العشرة, ابحث وابحث وابحث حتى تجد هذه العشرة. الأمر الأول الإسلام أن تكون مسلمة زوجتك مسلمة, لا يليق بك إلا المسلمة, قال الله تعالى في قرآنه الكريم {وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ} (221) سورة البقرة ولو كانت المشركة جميلة ولو كانت المشركة صاحبة عيون زرقاء أو خضراء, ولو كانت المشركة صاحبة شهادة جامعية عالية, ولو كانت المشركة ذات منصب وجمال, لا يليق بك إلا المسلمة, هذه الآية لها سبب ورد أو سبب نزول {وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ} واحد من الصحابة اسمه مرثد الغنوي, مرثد هذا كان قبل الإسلام كان مشركاً وهو في الشرك كان قد تعرف على امرأة مشركة اسمها عناق, وأحبها وأحبته وكانت عناق هذه راقصة, وكانت تفتح بيتها للرجال يدخلون متى شاءوا ويخرجون متى شاءوا ومن جملتهم مرثد قبل إسلامه, الآن أسلم وكان مرثد شاباً جلداً قوياً له عضلات مفتولة وله بنية متينة وله وسامة وجمال وقوة تبحث عنها النساء في مثله من الرجال, وعناق هذه كانت قد علقت به عناق كان من جملة أعمال مرثد أنه كان يحمل أسارة المسلمين من مكة ليحملهم إلى المدينة المنورة, ويهربهم من أيدي المشركين, في يوم من الأيام وفي الليل كان مختبئ في مكة يبحث عن أسير مسلم يريد أن يأخذه وهو مستضعف من أيدي المشركين ليذهب به إلى المدينة المنورة, وبينما كان في جدار وإذا بعناق تمر في ذلك الحي فتشاهده, عناق تقول مرثد, فنظر إليها وقال عناق قالت أهلاً ومرحباً اشتقنا لك يا مرثد, الليلة تبيت عندنا وأرادته أن يكون معها في دارها في الحرام, فقال لها مرثد إن الإسلام حال بيني وبينك يا عناق, قالت تتزوجني إذا لم يكن زنا فليكن زواجاً, قال حتى أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم, قالت إن لم تفعل ولم تبت عندنا الليلة لصرخن بين طرفيها حتى يأتيك رجالها فيأخذوك, فهرب منها مرثد وصرخت عناق, وهذا امتحان الشاب المؤمن يا شباب يا أيها الشاب المؤمن ستمتحن ستدعى إلى الحرام إكراهاً فضلاً عن دعوتك إليه رغبة وشهوة, لكن المؤمن يظهر في مثل هذه اللحظات, مرثد مع حبه لعناق ومع حاجته لها, ومع دعوته له ومع تهديدها بصراخها أمام الناس ليلقوا القبض عليه هرب من تلك المعصية تماماً كما هرب سيدنا يوسف عليه السلام, وأنت أيها الشاب المؤمن تستطيع بتقوى الله تعالى أن تترك الحرام لتلجأ إلى الطاعة والحلال فيرفعك الله تعالى في الدنيا وفي الآخرة, والله إنك لن تترك شيئاً لله إلا عوضك الله بخير منه في دينك ودنياك, هرب مرثد, لما وصل إلى المدينة المنورة واسمعوا هذا الحديث لتروا قلب مرثد أين هو؟ ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال يا رسول الله إني أحب عناق, أنا ما زلت أحبها يعني قلبه مازال معلقاً بها وقد دعتني إلى الحرام فأبيت أتأذن لي بالزواج منها, فسكت النبي صلى الله عليه وسلم حتى أنزل الله تعالى {وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ} قال النبي صلى الله عليه وسلم لمرثد يا مرثد لا تنكح عناقاً, لا يليق بك أيها الشاب المسلم إلا مسلمة, لا تأخذ إلا مسلمة, بيتك لا بد أن يبنى على الإسلام على الطاعة والعالم اليوم يا أيها الأخوة كله يبحث عن الإسلام, الكرة الأرضية تحترق ولا نجاة لها إلا بالإسلام, الكرة الأرضية تنور والناس قتلتهم المادة, يبحثون عن هذا الدين يبحثون عن حبل ينزل من السماء {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ} (103) سورة آل عمران أول صفة بزوجتك أن تكون مسلمة ولا ترضى أن تأخذ غير مسلمة, ماذا عن الكتابية ماذا عن النصرانية ماذا عن اليهودية؟ لقد أذن لنا الإسلام نحن المسلمين أن ننكح زوجات نصرانيات أو يهوديات من أهل كتاب, ولكن هل ينصح بهن في مثل هذه الأيام؟ اللهم لا, لأن زوجتك هي التي ستربي أولادك, لأن زوجتك هي التي ستلقنهم مواد في الدين أنا أخشى عليك أن تكون غائباً خارج الدار ثم زوجتك اليهودية تلقن أولادك الصغار كيف تمارس طقوسها اليهودية, ثم زوجتك الكتابية تدرب أولادك بطريقة مباشرة وغير مباشرة كيف يمارسن طقوساً دينية في دينها وليست في دين الإسلام, الكتابية يجوز لك أن تتزوجها لكن النصيحة أن لا تفعل, أول صفة في زوجتك الإسلام, بقي صفات تسعة نتابعها معكم بعد الفاصل فابقوا معنا.
(فاصل)
د.محمد خير الشعار: بسم الله والحمد الله والصلاة على رسول الله, أهلاً وسهلاً بكم في الحلقة السادسة من برنامج الدورة التأهيلية في الحياة الزوجية, عنوان الحلقة اختيار الزوجة, أهم اختيار في الحياة كما سبق قبل الفاصل هو اختيار الزوجة, من هذه المرأة البطلة التي سترافقك في حياتك ما تبقى من حياتك الدنيوية ثم الحياة الأخروية؟ ابحث في هذه المرأة عن عشر صفات, الصفة الأولى الإسلام تحدثنا عنها قبل الفاصل. الصفة الثانية الصلاح أنت تكون صالحة ذات دين لأن المرأة الصادقة ستربي أولادك على الصدق, ولأن المرأة الوفية ستدربك أولادك على الوفاء, ولأن المرأة الحنون العطوف ستربي أولادك على الانتماء للأسرة, ولأن المرأة الحيية ستربي أولادك على الحياء ولأن المرأة الطائعة ستربي أولادك على الطاعة الصالحة, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تنكح المرأة لأربع, لمالها ولجمالها ولحسبها ولدينها, فأظفر في ذات الدين ذات الصلاح, تربت يداك أسأل الله عز وجل أن يغنيك, المهم أن تبحث عن امرأة صالحة, وقال النبي صلى الله عليه وسلم ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله تعالى خير له من امرأة صالحة, من هي المرأة الصالحة يتابع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن أمرها أطاعته وإن نظر إليها سرته وإن أقسم عليها أبرته وإن غاب عنها حفظته في ماله وولده, امرأة صالحة هي التي تليق بك, لذلك إذا كان المرأة غير صالحة فنحن نخاف عليك منها, هي امرأة لم تطع ربها فكيف تطيعك هي امرأة لم تنضبط بأوامر رب السماء والأرض وما هابت وما خافت رب السماء والأرض فكيف تهاب منك, يليق بك أيها الشاب الذي تريد حياة دائمة مع أهل بيتك أن تبحث عن امرأة صالحة, الصفة الأولى الإسلام والثانية الصلاح. الصفة الثالثة الوعي أنت بحاجة إلى امرأة واعية عقلها ناضج متفتحة تحاكم أمور الحياة, كيف؟ الحياة أيها الأخوة كما ترون اليوم مليئة بالمشاغل مليئة بالهموم مليئة بالمكدرات المرأة الواعية لشؤون الحياة تعينك, يعني مثلاً أنت تكون في عملك يحدث لا سمح الله لكن هذا يقع أن ابنك في البيت يسقط على الأرض ابنك الصغير ولعلى رأسه أن يشج وينزف الدم المرأة الواعية تأتي بقطعة قماش تضع يدها على قطعة القماش ثم تضعها على جبين الولد, تضغط دقائق إذا شاهدت أن الدم لا يقف تتصل بك في الهاتف تقول أنا مضطرة لأن أخرج أنا وابني من البيت يوجد أمر بسيط أتباعه وأعود إلى اتصل بك, تذهب إلى طبيب إلى طبيبة إلى مشفى إلى مستوصف يعالج هذا الولد, يعود وتعود هي إلى البيت في المساء إذا جئت أنت تقول والله اليوم صباحاً سقط الولد فج رأسه احتجنا إلى قطبة في الرأس تم المعالجة والحمد الله, تدخل أنت إلى ابنك تشاهده تطمأن عليه تطمأن على الدواء انتهى الأمر, المرأة الواعية تريحك, المرأة غير الواعية لو سقط ابنها على الأرض ونزف دماً تصرخ وتولول وتجمع الجيران وربما صفرت هي وسقطت أمامه, نحتاج إلى امرأة واعية أنت بحاجة إلى امرأة تحاكم الأمور, حدث مرة أيها الأخوة أن امرأة صالحة أن امرأة محتشمة أن امرأة متحجبة وملتزمة بالحجاب بشكل جيد لكن يبدو أن مادتها العقلية ضعيفة حصل في غياب زوجها أن حدث حريق داخل البيت حاول أطفأه فما استطاعت, الآن علت ألسنة اللهب الجيران علموا بأن شيء يحدث في البناء سألوا بعضهم وإذا البيوت سالمة بقي بيت هذه المرأة هي وحيدة في البيت وزوجها في العمل ولا يوجد هاتف عندها و الحريق في الدار, قرع الجوار الباب يقولون كأن النار من عندكم تقول نعم, يقولون يا أختي افتحي الباب افتحي نساعد في الإطفاء, تقول لا والله ما أستطيع أن أدخل رجال على البيت, يا أختي يوجد حريق في البيت تقول والله ما يستطيع ستحترق البناء إذا لم تفتحي البناء, تقول ما أفتح أنا حتى دفع الرجال الباب وكسروه, هذه امرأة صالحة لكن ليست واعية, فيها خلل في مادتها العقلية نحن نريد امرأة مسلمة صالحة واعية, يا أيها الأخوة نحدثكم أمراً أن النبي صلى الله عليه وسلم طلق امرأة في ليلة عرسها فعلى بعضكم أول مرة يسمع هذه الكلمة, امرأة تتطلق في ليلة العرس الزوج هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والمرأة يقال لها الجونية, أو ابنت الجون, هذه الجونية تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبها وعقد عليها وزفت إليه, لما دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم إلى غرفتها الخاصة أراد أن يضع يده على رأسها, فقالت له أعوذ بالله منك, فاستغرب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لما تقولين هذه الكلمة قالت ألست تحبها؟ قال أنا أحب أن تقول لي أعوذ بالله منك, قالت له نعم, قال من أخبرك؟ قالت زوجاتك سألتهن, ماذا يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقلن لي إذا اقترب منك قولي له أعوذ بالله منك, فقد قلتها لك قال ألحقي بأهلك فأنت طالق لقد عذت بمعاذ, أعطاها مهرها وردها إلى أهلها, قرأ النبي صلى الله عليه وسلم في هذه المرأة عقلها, هل يعقل أن يسأل إنسان عدوه؟ الضرة لا تحب الخير لضرتها, ثم إذا سألت عدوك وأخبرك خبراً أتخذه كما هو ألا تفكر, لو سألته مثلاً تبحث عن نصيحة نعم لكن حلل هذا الخبر, قالوا لك تقولين أعوذ بالله منك, هكذا تقولين, لقد قرأ وعيها ولا يليق بغرفة كابتن الطائرة أن يدخل إلى هذه الغرفة رجلاً أحمق أو امرأة حمقاء, إنه سيجعل الطائرة تسقط, غرفة القيادة الزوجية لا يليق بها إلا امرأة واعية وإلا فإن هذا البيت سيسقط وسينهار, يليق بك امرأة مسلمة وامرأة صالحة وامرأة واعية. رقم أربعة أبحث في المرأة عن الحياء, لكل دين خلق وخلق هذا الدين الحياء إذا لم تستحي فأصنع ما شئت الحياء جميل لكنه في المرأة أجمل, أجمل ما يزين الفتيات الحياء, المرأة التي كسر حيائها كسرت أنوثتها, المرأة التي تخالط الرجال تكلم الرجال تلبس لبس الرجال تضحك ضحكة الرجال لا تليق بك, المرأة التي تحدث هذا وتخاطب هذا وتكلم هذا وربما صافحت هذا وربما أشارت إلى هذا لا تصلح لك, المرأة المسترجلة لا تناسب أن تكون زوجة لك, المرأة المعروفة أمام الناس باسمها ورسمها وكسمها وطولها وعرضها لا تليق لك, المرأة الحيية هي التي تليق بك, الحياء أمر مهم يبحث عنه الرجل, وهذا خطاب لكن أيها الأخوات لكن أيتها الفتيات, إن أكثر ما يبحث عنه الرجال في نسائهن الحياء, فإذا كانت المرأة مسترجلة لا تليق بشاب صالح يريد أن ينشأ أسرة, كيف تعرف أن هذه الفتاة حيية أو غير حيية كيف تعرف أن هذه الفتاة واعية أو غير واعية, أما الوعي ففترة الخطبة حدثها, دعها تتحدث دعها تتكلم أمامك, اقرأ أفكارها اقرأ تصورتها من خلال كلامها, ما هي همومها ما هي آمالها ما هي ألامها تعرف وعيها, وأما حيائها فإذا جلست أمامك في يوم ذهابك مع أمك إلى دار أهلها فأنظر في نظراتها كيف تنظر إليك, لعلى بعض الشباب إذا ذهب ليخطب فتاة هو يستحي, فتجد أن بعض الفتيات ينظرن إلى الشاب نظرة كأنهن يأكلنه بعد قليل, هذه مشكلة المرأة الحيية هي التي يبحث عنها الرجل, يليق بك امرأة مسلمة وامرأة صالحة وامرأة واعية وامرأة حيية. والأمر الخامس يليق بك امرأة مطيعة, الطاعة أبحث عن امرأة مطيعة, كيف أعرف أن هذه الفتاة التي سأتزوجها مطيعة أو غير مطيعة, انظر إلى أمها مع أبيها, بذلك يقولون قبل أن تتزوج امرأة أنظر إلى أمها وأبيها لأن البنت تتعلم من أمها أنظر إلى أختها مع زوجها الغالب أن الأخت تتعلم من أختها, جاء مرة أحد الشباب ليقول لي أنه يريد أن يخطب فتاة أن يتزوجها ويستشيرني في الأمر, قلت ما اسمها من أي عائلة هي ماذا تدرس ما عمرها, ماذا يعمل أبوها ماذا تعمل أمها؟ كم لها من الأخوات البنات, فكان من جملة ما قال لها ثماني أخوات بنات قلت ما شاء الله, متزوجات غير متزوجات, قال والله الثمانية متزوجات, قلت طيب كيف البنات مع أزواجهن قال الثمانية مطلقات, قلت يا أخي أهرب بريشك لا شك أنه سيحدث معك ما حدث معهن, خالفني وتزوج وبالفعل بعد سنة طلق هذه المرأة, أبحث عن امرأة مطيعة أبحث عن امرأة أمها تطيع أبها, فتتعلم البنت من الأم, أختها تطيع زوجها فتتعلم البنت من الأخت, هذه خمس صفات في زوجتك التي ينبغي أن تقترن بها وبقي خمس أخرى إن شاء الله تعالى نلقاكم بها في الحلقة القادمة من الدورة التأهيلية للحياة الزوجية, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://atawy.ahlamountada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى